احلى بنات
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

احلى بنات



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ اَنْ تَجْعَلَ فيـما تَقْضي وَتُقَدِّرُ مِنَ الاَمْرِ الَْمحْتُومِ فِى الاَمْرِ الْحَكيمِ، مِنَ الْقَضاءِ الَّذي لا يُرَدُّ وَلا يُبَدَّلُ اَنْ تَكْتُبَني مِنْ حُجّاجِ بَيْتِكَ الْحَرامِ، الْمَبْرُورِ حَجُّهُمْ، الْمَشْكُورِ سَعْيُهُمْ ،الْمَغْفُورِ ذُنُوبُهُمْ، اَلْمُكَفَّرِ عَنْ سَيِّئاتِهِمْ، وَأنْ تَجْعَلَ فيـما تَقْضي وَتُقَدِّرُ، اَنْ تُطيلَ عُمْري في خَيْر وَعافِيَة، وَتُوَسِّعَ في رِزْقي، َوَتَجْعَلَني مِمَّنْ تَنْتصِرُ بِهِ لِدينِكَ وَلا تَسْتَبْدِلْ بي غَيْري .


شاطر | 
 

 باع ابنته ليأكل بثمنها ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كومي نام
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 39
السٌّمعَة : 0
العمر : 20
الموقع : http://ha3la.yoo7.com/u15

مُساهمةموضوع: باع ابنته ليأكل بثمنها ...    الخميس فبراير 17, 2011 11:31 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني وأخواتي ..
حبيت اليوم انقل لكم قصة واقعية وحقيقية ..
" لا تستعجلوا حتى تقرأو القصة "
ذكر لي الشيخ محمد وديعة الشنقيطي بنفسة عمن وقف على هذه القصة ..
وصاحبنا هذا كان في يوم من الأيام قد دعي لوليمة عشاء عند جاره
وكان هذا الجار صاحب منزلٍ فاخر ووظيفة مرموقة
فلما خرج من عنده قرابة منتصف الليل إذ به يرى منظراً غريباً .. هناك عند حاوية النفايات - أكرمكم الله - ..
التي هي أما منزل صاحب العشاء .. صاحب المنزل الفاره ..
والأطعمة المرمية من حولها هنااااااااااااااااااااك
ما الذي رأى ؟؟؟
لقد رأى رجلاً مسناً قد احدودب ظهره ..
ودق عظمه .. وشاب رأسه ..
اقترب وإذ به
جالساً عند هذه الحاوية يبكي ..
يالله .. ما هذا ..
فاقترب منه صاحبنا .. فقال له : ما الذي يبكيك يا عم ؟؟
وهل تحتاج شيئاً أساعدك به ؟؟
فأجاب الرجل المسن : جزاك الله خير ..
لا أحتاج شئ والحمد لله
فقال له صاحبنا : إذا مالذي يبكيك ؟؟؟
فرد عليه إن الذي يبكيني
ما أراه من رمي الأطعمة هكذا .. أين شكر النعم ..
وأنت لا تعلم حقيقة القصة ..
إن جارك هو ابن بنتي.. ولبنتي هذه قصة هي التي أبكتني ..
تذكرتها لما رأيت الأطعمة المرمية عند حاوية النفايات ..
ما قصتها يا عم ؟؟؟
قصتها هي كما ستسمع الآن ..
لقد كنت قبل قرابة 40 عام .. هناك في مكة المكرمة .. كان لي أبناء وبنات وأم جارك كانت أكبر أبنائي وبناتي .. وكنت أعمل حمال ماء .. وأروي البيوت بأجرة قليلة .. كانت هي مصدر رزقي الوحيد .. التي منه أجد ما آكل منه أنا وعائلتي ..
وفي يوم من الأيام لم أجد عمل .. مر أسبوع ولم أجد عمل .. يالله ولا أحد يريدني أن أنقل له الماء .. مر أسبوع آخر ولا عمل لقد نفذ الطعام والقوت من عندي .. قلت لزوجتي نصبر حتى الاسبوع الثالث .. ستفرج إنشاء الله .. ومر الأسبوع الثالث ولا عمل ولا طعام .. لقد جعت وجاعت عائلتي زوجتي أبنائي بناتي .. كلما أدخل البيت أسمع البكاء من الجوع فلا أستطيع البقاء في المنزل فأخرج لعلي أجد شيئ ..
حتى مرة ليلة دخلت فيها على البيت وإذ بصغاري قد ناموا من الجوع .. دخلت .. تعرف بيت صغير مضلم اتحسس فيه حتى لا أوذي أحد الصغار..
وإذ بي ألمس بيدي على جسم ابنتي الكبيرة
وإذ بي ألمس ظهرها ..
فقلت لزوجتي لماذا البنت تنام على بطنها
فقالت لي : إنها نائمة على ظهرها ..
عرفت حينها المصيبة ..
عندما تحسست بيدي ووضعتها على بطنها وصلت يدي حتى ظهرها من الجوع فلقد التصق بطنها بظهرها من الجوع
عند هذا الموقف دارت بي الدنيا كلها ..
وقلت لزوجتي .. ليس لنا إلا حل واحد ...
أبيع ابنتي .. بكت الزوجة .. فققلت لها .. ليس لنا الا هذا الحل .. ابيعها لتعيش ونعيش نحن أيضاً ..
فلو بقينا هكذا سنموت جميعاً .. من الجوع ..
فقلت لزوجتي جميليها .. طبعاً جملتها رشت في وجهها الماء وسرحت شعرها ببقايا مشط ..
في الصباح أخذت ابنتي للسوق وإذ بي أرى رجل من البادية صاحب إبل ( أجمال ) فعرضت عليه ابتي وقلت لها لا تخبريه انك ابنتي وولي له انك جارية عندي ..
الا تشتري هذه الجارية ؟؟
بكم ؟؟
بسعر كذا ؟؟؟
قال إذا اشتريت هذه الجارية ..
ثم أخذت النود ولبي يتقطع ألما وحسرة على ابنتي ..
ثم عدت للبيت مسرعا فأنا جائع ..
وفي الطريق رأيت تمراً فاشتريته ولم أستطع حمله
فاستأجرت عاملاً ليحمله .. للبيت .. ودفعت له لصاحب التمر من النقود ووضعت البقية في جيبي ومن شدة الجوع نزلت الى إناء التمر فأكلت تمرات ..وذهبت ..
ومن الفرحة أسرعت للبيت .. والعامل الذي يحمل التمر خلفي
وعندما وصلت البيت وإذ بي لا أرى حامل التمر ..
انتظرته ولم يأتي .. تضايقت قليلاً .. لكن الحمد لله مازال عندي من النقود .. وضعت يدي في جيبي لآخذ النقود وإذ بي.. لا أجد النقود .. فتشت يميناً وشمالاً .. لم أجدها ..
يالله تضايقت .. لقد أغلقت الدنيا بوجهي ..
فقدت التمر .. والمال .. وابنتي ..
فقدت كل شيء .. ما زال أبنائي جياع ..
لقد فقدت كل شيء .. قلت في نفسي لن أرجع للبيت ..
ذهبت للحرم .. وأنا في الحرم افكر ما ذا سأفعل وإذ بي
أرى صاحب الإبل الذي اشترى ابنتي .. فقلت ليس لي الا حل واحد اقتله .. وآخذ ماله .. وأرجع ابنتي ..
وأنا أفكر وأخطط .. وإذ به يراني ويناديني ..
ويقول يا رجل تعال لي هنا ..
اقتربت منه .. قال لي : لماذا كذبت علي ؟؟؟
من هذه ؟؟ وهو يشير الى ابتي
قلت هذه جاريتي ..
قال لي : كذبت ...
لقد اخبرتني ابنتك بكل شيء ..
هذه ليست جاريتك .. هذه ابنتك ..
واخبرتني بما مر بكم من أحوال ...
يا رجل : خذ ابنتك ولا أريد ثمنها وخذ مني هذا المال أيضا
لترتزق وتتجر منه .. ولا تعد الى مثله ..
فقلت له : لا تعرف ماذا كنت أنوي أن أفعل بك ..
فرد هذا البدوي : ماذا كنت تنوي ؟؟
قلت : أنوي أن أقتلك واسترجع ابنتي وأخذ مالك ..
قال : اذهب سامحك الله ..
فرجعت الى أهلي مع ابنتي والمال الذي أعطانياه هذا الرجل جزاه الله خير ..
وإذ بي بالطريق أجد ذلك الرجل الذي كان يحمل التمر
فقال وهو يلهث متعب : يا رجل لقد اسرعت في الجري حتى فقدتك .. ولم أستطع الجري وراءك ..
فحمدت الله ..
وأخذت التمر .. وعندما وضعته في البيت
ليأكل منه أطفالي وجدوا المال الذي فقدته فعلمت أني عندما أكلت تمرات سقط المال من جيبي في إيناء التمر .. فحمدة الله تعالى ...

فهل عرفت لماذا أبكي ؟؟
ابنتي التي بعتها من أجل أن نأكل ونعيش هي أم جارك
وانظر أنه لا يقدر هذه النعمة التي أراه يرميها عند حاوية النفايات
أين شكر النعم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باع ابنته ليأكل بثمنها ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى بنات :: القسم الأدبي :: قصص وحكايات وروايات-
انتقل الى: